Posts by Fadi Zaghmout

Interested in social issues, individual freedoms and human rights in the Arab world!

L’homosexualité dans le roman arabe : le triomphe de la moquerie


I like this article entitled “Homosexuality and the Arab Novel”, originally posted on Arablit blog by Marcia Lynx Qualey in English in 2015 and now translated and posted in French by Etienne Gomez.

Translator's Lodge

Par Marcia Lynx Qualey

L’Épouse d’Amman, traduit de l’arabe par Davide Knecht, L’Asiathèque, 2021.

Le premier roman du blogueur Fadi Zaghmout,L’Épouse d’Amman, en 2012, a été un événement bienvenu.

Pas seulement le roman, d’ailleurs, mais aussi le brio avec lequel Fadi Zaghmout l’a présenté dans les médias. Nadia Muhanna évoque ainsi sur son blog une interview à la télévision jordanienne quelques mois après la publication. La présentatrice ayant qualifié un personnage gay deshaz, Fadi Zaghmout a corrigé ce terme offensant par «muthley». À la fin de l’interview, la présentatrice utilisait un «vocabulaire plus inclusif».

Le roman cadencé de Fadi Zaghmout, traduit en français par Davide Knecht (2021), sert un projet social autant que littéraire, plaidant sans radicalité pour une plus grande liberté sexuelle et de genre. La lecture donne le sentiment que le plus important pour l’auteur n’était pas tant d’écrire un grand…

View original post 914 more words

مناقشة رواية إبرة وكشتبان في مهرجان طيران الإمارات للآداب


سأقوم بمناقشة رواية إبرة وكشتبان في جلسة خاصة في مهرجان طيران الإمارات للآداب يوم السبت الموافق ١٢ فبراير الساعة ٦:٣٠ مساء. سيدير الحوار الصديق هاني يكن.


يمكنكم الآن حجز التذاكر لحضور الجلسة. أتمنى حضوركم جميعاً هناك، وأرجو منكم مشاركة رابط الجلسة مع أصدقائكم من سكّان أو زوّار الإمارات المهتمين بهذ النوع من الأدب.


المكان: قاعة كارنيشن ، فندق هيلتون ، الحبتور سيتي


عن إبرة وكشتبان:
تميل المجتمعات كافة إلى تصنيف أفرادها، ولكن ما الذي يحدث إن تغير شكل هذه التصنيفات؟ يطرح الكاتب فادي زغموت في هذه الجلسة تصوراً عميقاً من روايته الجديدة “إبرة وكشتبان”، يدور حول بناء عالم مغاير، يُقسم الأفراد فيه وفقاً لطولهم، ويتحدث عن رحلته الكتابية وانعكاسات التصنيف على حياتنا وواقعنا اليوم.
فادي زغموت: كاتب أردني وناشط في مجال الأدوار الجندرية. ترجمت رواياته إلى الإنجليزية والفرنسية.صدر له مؤخرًا رواية “إبرة وكُشتبان”.

يمكنكم حجز التذاكر من خلال هذا الرابط

إبرة وكشتبان في مكتبة فرجين في عمّان

Janna Ala Al Ard is getting an Italian translation by Future Fiction


I am happy to share this good news by the end of this year. I just signed an agreement with Italian SF publisher Future Fiction for the rights to translate and publish Janna Al Ard (Heaven on Earth) from Arabic into the Italian language.

On their website, Future Fiction writes:

We give voice to stories from the future, inclusive narratives from over 30 countries and 10 different languages, which explore the ambiguous relationship between human beings and technology, the transformations of personal identity and social organization, the encounter between humanity and the scarcity or abundance of resources: visions that peer into every possible future.

I admire what Francesco Verso, co-founder of Future Fiction, has been doing in bringing voices of the future from all over the world together, and I feel more than proud to be one for these voices.

Future Fiction is a home for many of us who try to imagine the future.

Janna will be my second book to come out in Italian, after Arous Amman (The Bride of Amman) which is planned for Jan 2022 release by MReditori.

Janna was first released in Arabic by Dar Al Adab in 2014, translated to English by Sawad Hussain and published by Signal 8 Press in 2018. 

About Heaven on Earth:

The year: sometime in the 2090s. The location: Jordan. Aging is reversible thanks to major advances in bioscience and nanotechnology. But in a world where eternal youth has become a reality, complications arise. Journalist Janna Abdallah is at the forefront of these changes: her brother Jamal contributed to many of the medical advances that have brought such profound changes to humanity over the past few decades, yet he has chosen to forego age suppression in order to experience a natural death. Because reproduction is strictly regulated, the opportunity to create new life throws the Abdallah family into turmoil. Fadi Zaghmout’s best-selling debut novel The Bride of Amman was groundbreaking for its intimate, sympathetic treatment of women’s issues, homosexuality, and marriage in the Middle East. Heaven on Earth is no less revolutionary, at once a searingly personal account of one family’s struggle to embrace the future that is now, and also a look at the way Jordanian society has had to reimagine itself at the end of the twenty-first century.

More on Future Fiction:

Future Fiction is a cultural association of social promotion founded by Francesco Verso and Francesco Mantovani. Our project aims to disseminate and promote an interdisciplinary approach to the idea of ​​the future, using science fiction and speculation as bridges between today and tomorrow: a multicultural and transmedia laboratory of narratives that explore the ambiguous and symbiotic relationship between man and technology.

With the ambition of mapping the other “tomorrows” declined by every culture and tradition, Future Fiction organizes and participates in seminars, workshops, conferences, and congresses in Italy and around the world on highly topical issues related to innovation, anticipation, and speculation, thus contributing to the debate with articles, essays, novels, and anthologies, both printed and digital.

After more than 160 digital publications and 50 paper books, the project has become an excellent aggregator of content and a place of discovery for anyone who sees tomorrow, not only dismal dystopias and unlikely apocalypses but also an analysis and entertainment tool to find orientation. , among the incredible transformations that are increasingly impacting humanity at all levels, from the technological to the biopolitical, social, economic, and environmental.

إبرة وكشتبان، رواية تستحق القراءة.. مرّتين!


وصلتني هذه المراجعة الجديدة من نور مدرّس يكن لرواية إبرة وكشبتان، ويسرّني مشاركتها معكم. أحبّ مراجعات نور لرواياتي لأنها شاملة وتنم عن فهم عميق للرواية وأبعادها وما قصدت منها. لو كتبت المراجعة بنفسي، لم أكن لأغطيها بهذا الشكل!

بـ “إبرة وكشتبان” حاول  الكاتب أن يخيط فتقاً اجتماعياً كبيراً تشّكل نتيجة لاتّباع قواعد وعادات وُضعت للتمييز والفصل بين طبيعة البشر .كبر هذا الفتق وتطور بحيث شكّل قالبين لكل منهما شكل ومضمون محدّد يلزم صاحبه به منذ ولادته وحتى موته.لكي يخيط الكاتب هذا الفتق حبك قصة عن مجتمع افتراضي موازي لمجتمعنا قائم على تمييز أفراده وفق صفة وراثية غير جنسية وهي صفة الطول حيث تم توزيع الصفات الاجتماعية بناء على هذه الصفة البيولوجية لينتج عنه نمطين تقليدين للبشر، النمط القصير بصفات اجتماعية قوية ثابتة ومسيطرة و النمط الطويل بصفات اجتماعية مرهفة لطيفة وخاضعة.

درز القصة ببراعة عندما صوّر لنا قصة حب تنشأ بين النمط الأول من البشر التقليدي ونمط بشري محيّر غير تقليدي منبوذ من قبل النمطين التقليدين. تبدأ كقصة حب تقليدية يُفتح بابها عند أول لقاء للنظرات لكن تفاصيلها تذهب بنا الى بعد اجتماعي ثقافي غير اعتيادي لم أكن لأتوقع الوصول اليه في بداية الرواية.

في الثلث الأول من الرواية كان تسليط الضوء على النمط المحيّر الذي وبدون ذنب خُلق كذلك وكأن لعنة ما خُلقت لترافقه فيمضي حياته متخفّياَ خجلاً من وضعه كمن ارتكب جريمة وعليه أن يمضي حياته محاولاً اخفاء آثارها. ترافقه مشاعر مختلطة من الرغبة بحياة طبيعية كباقي البشر وخجل واحساس بالنقص والعار من وضعه ومحاولة التشبه بـأحد النمطين بهدف الاندماج في المجتمع.

في الثلث الثاني من الرواية تنتقل الأحداث لتشرح طبيعة كل من النمطين التقليديين بما يحمل كل منهما من صفات بيولوجية واجتماعية على كل شخص تقبلها سواء كانت موافقة لما يشعر به أم لا وتجهيز الإنسان منذ نعومه أظفاره للدخول بالقالب الخاص به ليتشكل على الهيئة المطلوبة منه. في هذا الثلث تتجسد قدرة الكاتب المدهشة على محاكاة الطبيعة البشرية في مجتمعنا واسقاط سيناريوهات يومية بسيطة بكل تفاصيلها على هذا المجتمع الافتراضي الذي خاطه بحيث يشعر القارىء بالقدرة على تخيل نفسه مكان الطرف المغاير له بالصفات والشعور بشعوره، الأمر الذي يسمح للكاتب بالانتقال الى الثلث الثالث والأخير من الرواية.

ثلث الانتفاضة على الواقع يأتي في النهاية بعد سلسة من الأحداث المشحونة وسرد وقائع لايمكن لأي شخص عقلاني التغاضي عن معناها ومزج هذه الأحداث مع مشاعر متضاربة من الحب و الصداقة والشهامة في مواجهة الأخلاق والقيم  والمبادئ . تبدأ الانتفاضة بانتفاضة الفكر فكيف لمنطق أن يتقبّل العنف من قصير ولا يتقبّله من طويل وكيف له أن يبرّر عمل معيّن لقصير ويستنكره على طويل. انتفاضة فكرية تدفع لثورة جسدية وانسانية كان عيبها الوحيد أنها غير ناضجة وولدت قبل أوانها فما استطاعت الصمود أمام العادات والتقاليد التي كسبت قوتها على مدار عصور وأجيال.

الأمر الذي دفع البطلة في نهاية القصة الى خلق مجتمع ذو قواعد مناسبة لها ولمن تحب، مجتمع خيالي يهب لهما ما اخذه منهما المجتمع الواقعي حتى لو ظلم أناس أخرون. فالتمييز صفة مجبولة مع البشر لا يمكن التغاضي عنها. إن لم يتم التمييز بالطول سيتم التمييز بالجنس وان لم يكن بالجنس سيميز بصفة أخرى. قد يكون الحل بجبل صفة الاحترام وتقبل الأخرين معها بحيث نحصل على مجتمع متوازن.

رواية تستحق القراءة………. مرتين.

مراجعة جديد لرواية ليلى والحمل


وصلتني هذه المراجعة القيّمة لليلى والحمل من نور مدرّس يكن، من أفضل المراجعات التي وصلتني للرواية، ويسرني مشاركتها معكم.

ليلى والحمل رواية ذات دخول عنيف وخروج أعنف. يبرع فيها الكاتب (كعادته) بقلب الأدوار ويرغِم فيها القارئ بكامل إرادته على فهم وجهة نظر الطرف المقابل بغض النظر عن هويته الجندرية وصفاته الاجتماعية.

تقف رواية ليلى والحمل على ثلاث عوارض محورية حساسة مجتمعياً و تدعّم بعارض رابع يعتبر واحد من “تابووات” المجتمع ألا وهي الروح الساكنة ما بين عالم الأحياء والأموات وتمتّعها بقدرات تفوق القدرات المعتادة.

العارض الأول تجسيد شخصية المرأة المسيطرة والرجل الخاضع و حث المجتمع على تقبل الحالتين واحترامهما دون الاهتمام بجندرية المسيطر والخاضع. وقد وسّع الكاتب الأفق ليس فقط لتخيّل السيطرة والخضوع في المواقف الحميمية بل أيضاُ ليشمل أي موقف عام يحصل بين شريكين من جنسين مختلفين وتأثير تلك التوافقية على حياتهما اليومية ومخططاتهما المستقبلية. وقد أكد الكاتب بطريقة سرده للأحداث على أهمية توضيح هذه التوافقية الحميمية منها قبل العامة لضمان الاستمرارية بين الطرفين.

العارض الثاني هو مفهوم الخيانة وتعريفها بين أفراد المجتمع أي متى تعرّف على أنها خيانة ومتى تكون فعل ناتج عن ردة فعل بعد حالة يأس من تغيير الواقع تبدأ بإنهاء مرحلة والانتقال الى مرحلة أخرى. يتطرق الكاتب أيضاً الى معضلة مشهورة في موضوع الخيانة ألا وهي السبب الذي دفع للفعل والتبرير الذي يعلل فيه الشخص ما يقوم به من أفعال.

العارض الثالث الصراع الدائم بين تأنيب الضمير والفضيحة أو العار.هو صراع دائم قائم من الأزل ينتهي عادة بخسارة كبيرة لطرف على حساب الآخر. لا يمكن لأحد أن ينكر مروره أو مرور أحد من معارفه فيه. سواء كان الصراع ذو طبيعة إجتماعية أو مهنية أو حتى دراسية . من وجهة نظري خفّف الكاتب حدّة الصراع بجملة بسيطة وعميقة: ” فمن منّا لا تطوله لحظات ضعف؟ ومن منّا لا يستحق فرصة ثانية لتصحيح ما اقترفت يداه”

يمزج العارض الرابع و هي الروح الهائمة بين العوارض الثلاثة في قصة شيّقة تجعلنا نفكر هل نريد تقبّل ليلى مع حملها بكل ما حملت قصتهما من مواقف ثقيلة بحلوها ومرّها أم نفضّل الذئب بكل ما كان يحمل من نوايا خبيثة لليلى ونبرر نواياه على أساس أنها طبيعة الذئب التي جُبل عليها ونكتفي بأن ليلى والذئب هي النسخة الأصلية للقصة وهي التي تربينا عليها ولا نتقبل أي نسخة مطورة عنها.

أسلوب الكاتب أسلوب شيق وبسيط ، يركّز على ثلاث أو أربع شخصيات بالقصة مما يجّنب القارئ الضياع والإضطرار للعودة بالأحداث للوراء ليمسك ما قد فاته. الكلمات المستخدمة بسيطة وعصرية وقريبة جداَ من الكلمات المتداولة اليومية مما يجعل أي شخص مستجد في القراءة قادر على إنهاء قراءة الكتاب.
شخصياَ، أحببت كتاب ليلى والحمل لكن وجدتها ثقيلة بأحداثها وعوارضها بعض الشيئ ، ربما كوني شخص يحب الوسطية في الأمور ويتجنّب رجاحة كفّة على أخرى حتى لو كانت بقبول الطرفين. بالنسبة لي استطاع فادي تجسيد فكرة المساواة وتقبّل الطرف الآخر في كل أشكاله في كتاب “أبرة وكشتبان” بشكل أقوى وبطريقة موضوعيه في حين غاب جزء من الموضوعية في ليلى و الحمل وحل مكانه القليل من المشاعر المتضاربة

حفل توقيع وإشهار رواية إبرة وكشتبان للكاتب فادي زغموت


تُقيم مكتبة عبد الحميد شومان العامة، ضمن برنامج قراءات في المكتبة، حفل توقيع وإشهار رواية “إبرة وكشتبان” للكاتب فادي زغموت، يوم الأربعاء 29 أيلول 2021، الساعة 5:00 مساءً في منتدى مؤسسة عبد الحميد شومان الثقافي- جبل عمّان، يقدم حفل الإشهار عمر الرفاعي.

حفل إشهار رواية إبرة وكشتبان

مختصر عن الرواية:

ماذا لو تطوّر الوعي الجمعي للبشر لتقسيم النوع الاجتماعي بناءً على صفة ثانية مختلفة عن الجنس؟ ماذا لو كان أساس التقسيم هو الطول؟ لو قسم الناس حسب أطوال قامتهم ووزعت الصفات والأدوار الاجتماعية عليهم بناء على ذلك؟ كيف سيكون حال متوسطو الطول؟

يعاني طولان متوسط الطول من رفضه الاجتماعي، ويحاول جاهداً التماهي مع أحد الشكلين المقبولين اجتماعياً. يعيش قصة حب مع الخياطة، التي تروي علينا تفاصيل رحلتها مع طولان، من أول لحظة تفتح فيها الباب وتقع في حبه، إلى انتفاضتها وتشكيلها لعالم جديد يكون أكثر ترحيباً به.

غلاف رواية إبرة وكشتبان

الدعوة عامة في منتدى عبد الحميد شومان – جبل عمان – أتمنّى حضوركم..


*ملاحظة: سيتم تطبيق كافة الاشتراطات الحكومية المتعلقة بالسلامة العامة والتباعد الاجتماعي خلال الحفل.


سيتم بث الفعالية عبر منصة زووم وصفحة المؤسسة على فيسبوك. يرجى تسجيل الحضور على الفيسبوك ومشاركة ونشر الفعالية.


لحضور الحفل عبر منصة الزووم من خلال الرابط: 

https://shoman-org.zoom.us/j/84933999308
رمز الفعالية: 84933999308 

نص الرجالة محتاجة سوفت وير أبديت


مفاجأة سارة كان ذلك الدويتو بين الأبلة فاهيتا وسميّة الخشاب على مسرح الدوبليكس في حلقة الأسبوع الماضي. أغنية بكلمات نسوية تحمل رسالة واضحة وصريحة لمتطلّبات المرأة العربية العصرية اليوم وما باتت تتوقعه من الرّجل. ومع أن الأغنية مسليّة وممتعة وتحمل بعض الفكاهة، والكثير من الترفيه في اللحن والأداء لكل من سميّة وأبلة فاهيتا، إلاّ أن كلماتها مدروسة بحرفيّة وعناية. فكل كلمة في مكانها وكل جملة لها معناها ورسالتها الخاصة بها، ومقطع الراب استغل بشكل جيّد لتمرير كلام مباشر يدور في عقل العديد من نساء اليوم.

تعوّدنا من سميّة الخشاب جرأتها ومناصرتها لقضايا المرأة وعدم خجلها في قول ما يحتاج أن يقال اليوم. وكان أداؤها على المسرح مميّز في هذه الأغنية وكأنها تؤمن في كل كلمة تقولها وهي تؤكد على الرجل أنها زيّها زيّه وأنّ عليه أن ينسى نظام سي سيّد البالي ويعملّه “ديليت”. وهنا يستوقفنا اللجوء إلى استخدام كلمات انجليزية في الأغنية الناطقة بالعربية، بداية من العنوان “الرجالة محتاجة سوفت وير أبديت” واستخدام كلمات “ديليت” و”ديموديه” و”مان” و”سويتي”. ومع أنّه غريباً بعض الشيء لأن الأغنية عربية إلاّ أنه ليس مستهجناً، فهنالك العديد من الأغاني العربية الأخرى التي تدخل كلمات أجنبيّة في كلامها، وهو هنا يتوافق مع روح الأغنية التي تدعو إلى العصرية وتدعي أن نصف الرجال العرب لم يرتقوا بعد إليها في تعاملهم مع النساء وفيما تتطلّبه الحياة المعاصرة وما يفرضه روح العصر الحديث. كما أن الكلمات الانجليزية المختارة ليست بعيدة عن الكلام المتداول بشكل يومي بين العامّة، بعد أن بات كلّ منّا يملك هاتفاً محمولاً ويفهم ما يحصل عندما يعجز الجهاز عن تطوير نظام السوفت وير الخاص به.

تأتي هذه الأغنية كرد جميل على بعض الأغاني الرجعيّة التي انتشرت مؤخراً من مغنيين ذكور محتاجين فعلاً إلى سوفت وير أبديت مثل أغنية رامي صبري “الراجل”، وأغنية تامر حسني “سي سيّد”، وأغنية محمّد اسكندر “جمهورية قلبي“.

تقول الأغنية:


نص الرجالة محتاجة سوفت وير أبديت

عايزين دماغهم تتفرمت ويفوقوا يا ريت

أنا زيّ زيّك يا حمادة برّة وفي البيت

ونظام سي سيّد دا انساه واعمله ديليت

فكرة إنّي أضعف دي خلصت من زمان

طلعان عينك بالشغل ما أنا شقيانة كمان

ولو في يوم حتغلط أنا برضه عندي لسان

أفكارك ديموديه يا حبيبي مخّك تعبان

هتقولي ظلّ راجل حقلّك إنسى يا مان

لو أكلي مش عجبك يالله أطبخ وندوق

وزعيقك مش معناه راجل دي قلّة ذوق

مش أد المساواة يبقى إنزل أنا بعرف أسوق

لو فاكر أنا شغّالة عندك لأ إصحى وفوق

دا أنا زي زيّك يا حبيبي مفيش بينا فروق

ولا فيش ما بينا مين أقوى على إيه محموق

واللي زمان كان حاجة إكسترا دلوقتي حقوق

مدرسة الروابي للبنات، انتاج أردني على مستوى عالمي


نهاية حزينة ومؤثرة تختم حلقات مسلسل مدرسة الروابي بطلقة مدوية تترك المشاهد مصدوماً مكلوماً على شخصيات لم نستطع ألا نحبها ولا أن نعيش معها صراعها المدرسي والعائلي الشبيه، على أصعدة، مختلفة ما يعيشه طلاب وطالبات المدارس في عمّان. ومع أن المدرسة التي تدور فيها الأحداث تعكس حياة طبقة معيّنة من المجتمع إلا أن القضية الأهم في المسلسل وهي التنمّر في المدارس تطال كافة شرائح المجتمع على مستوى العاصمة والمملكة. فمن منَا لم يتعرض للتنمّر في المدرسة أو كان شاهداً عليه؟ ومع أن النهاية جاءت مرتبطة بسير الأحداث ونتيجة للعنف المجتمعي الأعم من العنف المدرسي في القصة، إلا أنها تسلط الضوء على قضية مهمة أخرى، وبذكاء كبير، تترك المشاهد يربط بين العنف المنزلي الممارس على أطفالنا ونتيجته في ساحات المدارس ومعارك الصفوف المدرسية. ليان لعبت دور المتنمرة الشريرة، لكنها ملكت قلوبنا في النهاية.

ولا يغيب عن المشاهد الحرفية العالية في تصوير الحلقات من جودة صورة وسيناريو وحوار وتمثيل، مسلسل أردني على مستوى عالمي يليق بجودة الأعمال التي تعرضها منصّة نتفليكس. الحس الفني عالي من الديكورات إلى ملابس الممثلين وحواراتهم وحركاتهم التمثيلية والموسيقى التصويرية والأغاني المختارة. جميعهم أبدعوا دون استثناء وأظهروا أننا في الأردن قادرون على صناعة دراما عالمية، وأن هنالك جيل كامل من الشباب الكفؤ القادر على سرد قصص مختلفة وجديدة ومهمة.

تيما الشوملي وشيرين كمال

في الحقيقة فإن تيما الشوملي مجتهدة و”شغيلة” ومبدعة وذكية جداً، وتشكل حالة خاصة في الدراما الأردنية نحن بحاجة لها. أبدعت في مسلسل “في ميل” بأجزائه الثلاثة ومسلسل زين، وها هي تعود لتنتج أفضل أعمالها إلى اليوم، وتشكل ثنائي رائع مع المبدعة شيرين كمال، شريكتها في الفكرة وكتابة وتطوير السيناريو.

لا يسعني هنا ذكر جميع العاملين على المسلسل ولا كافة أسماء الممثلات المبدعات، ولكن علينا أن نعي اليوم أنه أصبح لدينا كادرًا محترفاً من صانعي الدراما، مبشراً بأعمال قادمة ننتظرها.

مبروك للأردن

Launching L’Epouse D’Amman in Paris [Photos]


I finally had the chance to travel to Paris for a quick visit where I met “L’Epouse D’Amman” translator Davide Knecht, editor Thomas Scholari, and publisher Philippe Thiollier (and his lovely mother who started the publishing house and proof read the French translation), as well as Clara Pero who is handling the communications and PR at L’asiatheque and doing a wonderful job at it.

Philippe kindly hosted me at their bookstore L’asiatheque for a book launch event where we read few passages from the book in both French and Arabic, presented the story and characters, and discussed the topic the book tackles. It was a very lovely night and we had a beautiful crowd. And I was particularly happy to finally meet Cheryl Toman, Professor of French and Chair, Modern Languages and Classics at The University of Alabama, which was a very pleasant surprise. Cheryl contacted me more than a year ago informing me that she has been teaching the book to her students and planning a visit to Jordan for the group. At the time I couldn’t make it to Jordan, neither did they as covid happened. Fortunately, we had the chance to meet in Paris. My good friends Naji Haddadin and Mohammed Sleeq joined and Naji put on the photographer hat and took these beautiful shots (more photos on my Instagram page).

I had also the chance to pass by L’Institute Du Monde Arabe bookshop and Gibert Joseph bookstore, and was happy to see them selling the book.

شريهان كوكو شانيل، عمل مسرحي بمستوى عالمي


شريهان.. في إعلان فودافون، فاجأتنا بعودتها، أسعدتنا في لمحة إعلانية أعادت لنا ذكريات جميلة لا تنسى. كنا متشوقين نشوفها، وندقق فيها وفي ملامحها وفي صوتها. هل تغيرت بعد كل تلك السنين؟ هل سنعرفها ونشعر بها مثل ما عرفناها وشعرنا بها في طفولتنا؟ وأكيد للوهلة الأولى بتعتقد إنها تغيرت ولكن بعد لحظات بتشعر فيها هي هي، وبتشوف روحها وفنها واحترافها زي ما كانت وأحسن كمان، ويتركنا الإعلان مبسوطين ولكن مش شبعانين منها.وبعدين شريهان..

في مسرحية كوكو شانيل، عمل فني على مستوى عالمي. عمل ممكن يحمل اسم شريهان وممكن يعرف عنها أكثر من أي شي عملته في الماضي، عمل أكبر من الفوازير والاستعراضات وكل المسرحيات التي شاركت فيها في السابق. كل تفصيلة مشغول عليها، ولا لقطة ابتذال. عمل مشغول للفن وعشان الفن، وهو مش بس مسرحية بانتاج ضخم يناسب عودة فنانة بحجم شريهان للساحة الفنية، بل عمل يضيف إلى تاريخها وتاريخ المسرح المصري والعربي. لا أعتقد أن المسرح المصري شهد عملا بهذا المستوى من الاتقان من قبل. في كوكو شانيل شفنا شريهان وحسيناها وشميناها وتذوقناها وحضناها. لم تحرك كافة حواسنا فقط بل أيضاً حركت عواطف من الماضي وأحلام ماتت فينا وارتقت بذوقنا بفنها وأناقة كوكو شانيل وخشبة مسرح يقر بأن هذا اللون من الفن خالد لن يموت.

شريهان نذكرها من زمن العمالقة.. اليوم هي العملاقة.. هي “الفنانة” بأعمق معاني الكلمة وأبعادها.